Esta web utiliza cookies propias y de terceros para mejorar nuestros servicios mediante el análisis de sus hábitos de navegación. Si continua navegando, consideramos que acepta su uso. Puede obtener más información aquí. Aceptar

تقديم

يشكل مشروع ETNOMED جزءا هاما من التراث الإثنوغرافي المشترك بين إقليم غرناطة وشمال المغرب وإمكاناته باعتباره عنصر التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة. يتعلق الأمر بالعنصر الثقافي الأقل نموا من الناحية الاقتصادية، حيث أن الإجراءات في هذا الصدد تميل إلى التركيز على الأصول المادية.

والهدف من المشروع هو زيادة إمكانات التراث الإثنوغرافي المشتركة بين إقليم غرناطة وشمال المغرب ( منطقة جبالة غمارة) كمورد للتنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة والحوار الثقافي، من حيث تقييمها على مستوى المؤسسات والشركات و المواطن.

المنطقة الجغرافية للتدخل هي إقليم غرناطة، في الجهة الشرقية من الأندلس و تتكون من 168 بلدية، و البلديات المغربية لواد لو (إقليم تطوان) و شفشاون ( إقليم شفشاون)، وكلاهما في المنطقة الإدارية لطنجة - تطوان وثقافيا تشكل جزءا مما يسمى منطقة جبالة، إشارة إلى سكان غرب-شمال المغرب. شفشاون هي منطقة حدود، نقطة تواصل بين بلدين يمثلان شمال المغرب و منطقة جبالة و غمارة، و أخر منطقة حضرية سابقة لجبال الريف. للمنطقتين هوية شمالية قوية، و متأثرة بعصر الأندلس.

يقيم مجلس مقاطعة غرناطة، ابتداءا من مندوبية التشغيل والتنمية الإقليمية كرئيس لمشروع ETNOMED، أهمية مواصلة العمل في المجال الإثنوغرافي و تواجد و استمرارالروابط التاريخية -الثقافية و التراث التاريخي المشترك، و كذا المستقبل المرتقب من وجهة نظر اثنين من القطاعات المرتبطة مباشرة بهذا التراث: الحرفي والإبداعي -الثقافي. نشر معرفة التراث الإثنوغرافي واستخدام إمكاناته بوصفه عنصرا من عناصر التنمية المستدامة يتحول إلى وسيلة للاستفادة من الموارد غير المستغلة.

لتحقيق الهدف من المشروع، يشجع مشروع ETNOMED ويطور إنشاء مركز معارض التراث الإثنوغرافي لإقليم غرناطة وشمال المغرب، مع إنشاء أربعة مقرات عبر وطنية لمركز المعارض في بلديات غرناطة، أوخيخار، شفشاون و واد لو.